افتتاح وحدة حماية الأسرة “بداية”


برعاية وحضور السيدة وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتورة ريما القادري ومحافظ ريف دمشق المهندس علاء إبراهيم قامت الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان بافتتاح وحدة حماية الأسرة اليوم 8/3/2017 وفق الأسس والمعايير الآتية:
الرؤية:
أسرة سورية قادرة على المساهمة في تقدم وتنمية المجتمع
الهدف:
حماية وحدة الأسرة السورية وتماسكها من خلال معالجة حالات العنف
الواقعة على النساء والأطفال سواء داخل الأسرة او خارجها لإعادة
تأهيلهم ودمجهم في المجتمع.
الخدمات المقدمة:
-إقامة مؤقته.
-استشارات قانونية.
-خدمات طبية.
-خدمات دعم نفسي اجتماعي.
-برامج إعادة تأهيل وتدريب.
طريقة القبول:
تقبل حالات النساء والأطفال المعنفين عن طريق الإحالة من الجهات الحكومية
والأهلية وفق المبادئ الإرشادية الآتية:
-تقبل المرأة في وحدة حماية الأسرة فوراً بوصفها امرأة معنّفة:
عندما تطلب الضحية ذلك بالحاح.
عند وجود دليل مادي على ذلك (تقرير من الطبيب أو شهود عيان موثوقين).
في حالات الاعتداء الواضحة (التي يكون فيها الجاني طليقاً).
-يقبل الطفل في المركز فوراً بوصفه طفلاً معنّفاً:
عند وجود دليل مادي (تقرير من طبيب أو شهود عيان موثوقين).
عندما تروي الضحية حوادث سوء المعاملة بطريقة مقنعة.
عندما يُدعم كلام الطفل أو احد افراد الأسرة (بما في ذلك الأم) بمخاطر قائمة.
عندما تقف الأم إلى جانب المعتدي (عادة زوجها)، ضد طفلها.
عند وجود بلاغات أخرى سابقة عن وقوع الإساءة (من دون عواقب).
عندما تظهر على الضحية بعض اضطرابات السلوك أو الشخصية،
وفجوات تنموية لا تُعزى إلى الإعاقة أو عدم الانتظام بالمدرسة.
الفريق العامل:
-الكادر الإشرافي والإداري.
-الفريق الطبي ويتضمن: طبيب نسائية، طبيب نفسي،
معالج نفسي، ممرضات.
-فريق الدعم النفسي والاجتماعي ويتضمن:
أخصائيين اجتماعيين ونفسيين، مدراء حالة.
-فريق الدعم القانوني.
-فريق التدريب المهني.
– فريق الخط الساخن.
كما حضر الافتتاح ممثلي كل من :
وزارة الخارجية
وزارة العدل
وزارة الداخلية
وزارة الإعلام
وزارة التربية
وزارة الصحة
وزارة الأوقاف
هيئة التخطيط والتعاون الدولي
مديرية ثقافة ريف دمشق
الاتحاد العام النسائي
الأمانة السورية للتنمية
جمعية تنظيم الأسرة
راهبات الراعي الصالح
جمعية حقوق الطفل
المنظمة الدولية للطفولة يونيسف
صندوق الأمم المتحدة للسكان
المفوضية العليا لشؤون اللاجئين
ADRA
مبادرة سيار
جمعية نريد ان نفرح
المركز السوري لحقوق الطفل